لحا الله الكنتي ما أجبنه

Mouna Deyeينشر هذيانه و رموزه الموغلة في الإيحاء و الغموض و يتمترتس خلف الألفاظ الملثمة ليسيء للناس ثم يدعي بعد ذلك أنه أسيء فهمه و أن من ذكر بذلك إنما هو واش محترف.  الوشاية و الإساءة من أجل عيون الحكام صنعة يتقنها الكنتي ثم لا يستحي بعدها من الجهر باحتقار النساء.
القلم خفيف جدا و لا يتطلب استخدامه عضلات و لا شوارب و لا لحى.

في بعض الأحيان يكون قلم المرأة أرشق و أعذب و أصدق من قلم فحل تثقله مآسي سرت و جحور و أقبية الأنظمة الفاسدة.

القلم هو الآخر يصاب بالصدإ عندما تتعاوره نخاسة المواقف و التطبيل و التزمير.
يخلط في الإساءة بين الإخوان و اليسار و كل من له مبدأ. إنها حرب مفتوحة من الكنتي على أصحاب المبادئ أجمعين لأنهم يذكرونه بعقدة نقص المبدئية عنده.

 

الناشطة السياسية مني الدي

معلومات إضافية