الاحتلال يضيق على فلسطينيي الداخل بعد منشورات عن الأقصى

يضيق الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين بالداخل المحتل، لمجرد حديثهم عن المسجد الأقصى، وفق ما أفاد به محام فلسطيني. وكشف المحامي خالد زبارقة المقيم في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، أن الاحتلال استدعى العديد من الفلسطينيين للتحقيق معهم خلال الفترة الأخيرة، مستغلا تفشي فيروس كورونا، وعلى خلفية حديثهم عن المسجد الأقصى.

 

 وفي حديثه لـ"عربي21" أفاد زبارقة أنه في بداية أزمة وباء كورونا، كتب عدة منشورات على موقع فيسبوك، تحدث فيها عن إمكانية الحفاظ على صحة الناس والجماهير، بالتوازي مع دخول المسلمين إلى المسجد الأقصى وأداء الصلوات والشعائر الدينية المختلفة، وذلك في مطلع شهر رمضان.



تجدر الإشارة إلى أنه وضمن تدابير الحد من تفشي فيروس كورونا قرر مجلس الأوقاف الإسلامية بمدينة القدس في أذار/مارس تعليق الصلاة في المسجد الأقصى، ومدد القرار ليستمر التعليق إلى نهاية شهر رمضان.





اقرأ أيضا: المصادقة على بناء 7 آلاف وحدة استيطانية جديدة بالضفة



وأوضح زبارقة: "بسبب تلك المنشورات، تم استدعائي من قبل شرطة الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، والتحقيق معي، وتكرر الاستدعاء والتحقيق مرة ثانية في ذات الأسبوع، عندما صرحت في بعض وسائل الإعلام، أنه يمكن إقامة الصلوات مع أخذ الحيطة والحذر بحسب فتاوى العلماء، إضافة لتعليمات وتوجيهات وزارة الصحة".



وقال زبارقة: "بمجرد منشور يتم استدعائي للتحقيق، والشيخ عكرمة صبري (خطيب الأقصى) بمجرد تصريح صحفي، يتم اقتحام بيته وتهديده وتحذيره بشكل شفوي، كما تم اقتحام منزل الأستاذة هنادي الحلواني (ناشطة مقدسية) وتهديدها من قبل شرطة الاحتلال، ويضاف إلى ذلك، تهديدات الاحتلال المباشرة والمبطنة لأهلنا في كل مكان بفلسطين التاريخية".



وذكر أنه وصلت إليه العديد من الشكاوى من قبل مواطنين فلسطينيين مقيمين في الداخل المحتل عام 1948، حيث "يتم الاتصال بهم من طرف ضباط في جهاز المخابرات الإسرائيلي، وتهديدهم لنشرهم منشورا أو صورة تخص المسجد الأقصى، يتم وضعها على صفحته على مواقع التواصل".



وأكد المحامي الفلسطيني، أن تهديدات مخابرات الاحتلال، طالت حتى من "يعبر حتى عن شعوره بالتعاطف مع المسجد الأقصى في الداخل المحتل؛ من الجنوب والشمال وحتى الجليل ومنطقة المركز، ويتم استدعاؤهم لمراكز التحقيق في جهاز المخابرات الإسرائيلي، وتهديدهم لمنعهم نشر أي منشور على مواقع التواصل يتعاطف أو يتعلق بالأقصى وإن كانت حتى صورة".

 

عن عربي 21

معلومات إضافية