هل من خلاف بين جنرال التجمع و لواء الشرطة ؟؟

تأسس التجمع العام لأمن الطرق سنة 2011 بقرار من الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بعد عقدين من فساد الشرطة و انتشار الرشوة بين افرادها علي الطرقات و في وضح النهار و بمشهد فاضح ... ليحسب الرئيس السابق التجمع العام لآمن الطرق من إنجازاته حيث أعطاه صلاحيات الشرطة المتعلقة بالسيارات و تنظيم المرور و قد حصد في

 اول فتراته الملايير لخزينة الدولة نظرا للتسيب الذي كان يشهده قطاع السيارات و بدأت الأنفس تهدأ وخاصة المواطنين الملتزمين بالأوراق و ...

في المقابل ظلت الشرطة هي المسؤولة عن ضبط الأمن في موريتانيا من مشرقها لمغربها و ظلت هي المسؤولة عن الآمن السياسي وهو أهم قطاع عند النظام حيث يشرف علي متابعة و تذليل السياسيين الغاضبين و المغاضبين و قمع المتظاهرين و التنكيل بهم و .... علي الرغم من تقزيمها من طرف النظام السابق ومنعها من الاكتتاب لقرابة ثمان سنين و منع ضباطها من التكوين والتقدم و ...

ظلت الشرطة لتجمع امن الطرق بالمرصاد تسرب له بين الفينة و الآخري فيديوهات لأفراد منه لديهم مخالفات خطيرة و مسيئة للقطاع و ...

ظل قادة التجمع لا يردون خلال الفترات السابقة وسوي هذه المرة التي سربت الشرطة فيها فيديو لأفراد من التجمع ينكلون بمواطنين خالفوا حظر التجول فردت عليهم إدارة التجمع ردا سريعا بفيديو لأفراد من الشرطة ينكلون بشيخ مسن أمام افراد اسرته وهو ما يعتقد البعض بأنه بداية تحول و خروج علي المألوف فإما أنه يعود لقوة الجنرال الذي يقود التجمع أو انه بداية لعزل الجنرال و اللواء ...!!!

الجنرال الذي يقود التجمع و اللواء الذي يقود الشرطة كلهم ينتمي للمؤسسة العسكرية الجيش و من قدماءه ولا يستبعد وجود أي صراع بين الإثنين ...

ويعتمد جنرال التجمع علي ضباط من الدرك لتسيير القطاع في حين يعتمد لواء الشرطة علي ضباط الشرطة و يعتبر الدرك و الشرطة من اهم مصادر المعلومات الاستخباراتية للنظام المدنية و العسكرية ....

 

 

معلومات إضافية