إليك إلهي باللجا جاء راغبا ( شعر )

إليك إلهي باللجا جاء راغبا 00  فقير غدا في بحر جودك غائبا
يخوض غمار المجد مما منحته 00 وما كان عنه حكم لطفك عازبا 

يعد الذي يلقاه عيش الدنا له 00 سموا ومن إفضالك العلم صاحبا

  تراءى له من فيض علمك طالع

فأجرى الصفا لما مننت (مآزبا)
لملكك دانت بالسجود ملائك
وشاهت وجوه ما رأتك محاسبا
بامرك هذا الكون يسبح مشرقا
لما من مجرات تولت غواربا
لك الحمد مولانا وخالقنا العلي
فما كل قول لو أطلنا مناسبا
فكيف يولي دون فضلك كاتب
وهل يرتجى ما لست للعبد كاتبا
يرى راعيا غير الذي الله جاده
ولو كان يدري قد رعى منه جانبا

فيا رب لا مدحي سواك ينيلني
خلاصا وهل يجري سواك المواهبا
ويا رب إنا مالنا غير ذا الدعا
ولا واهب يقضي عداك المآربا

وإني لدى سؤلي لربي قد (انثنت
يميني بإدراك الذي كنت طالبا...)
عبد الرحمن بن حمدي ابن ابن عمر

معلومات إضافية