على هامش شرحي للميزابية المطبوع (رشف الرضاب من ذات الميزاب الحلقة السابعة

على قول الشيخ : (ومسميا لغة وشرع كالوضو 000 من كل مصلي فخضرم بابها)
في قول الشيخ (كالوضوء من كل مصلي ...) مصلي اي مسخن وفي البيت اقتباس من الحديث( الوضوء مما مست النار ) أو توضؤوا مما مست النار أو كما قال صلى الله عليه وسلم

وهذا مما افادنيه أنس بن أحمد يزيد ابن أحمد ديدي إبان قراءته الميزابية علي أو مدارستنا لها في أواخر شهر رجب وجل شهر شعبان من هذا العام ١٤٤١ هجريه
 

على قول الشيخ محمد المامي فيها ايضا
(هذه الظواهر كلها مسمومة ...)
(مسمومة) اي موسومة وزنا ومعنى

وهذا مما افادنيه اخي أنس بن أحمد يزيد ابن أحمد ديدي في تلك القراءة السابقة
على هامش شرح الميزابية المطبوع(رشف الرضاب)
على قول الشيخ
هيهات سايرت المنى أربابها
لعل هيهات اي بعد
والمنى جمع منية من التمني وهو طلب ما لا طمع فيه
و(سايرت) اي حابتهم وزينت لهم أفعالهم وأقوالهم وعبر بذلك عن غرورها لأربابها اي اصحابها
الدكتور عبد الرحمن بن حمدي ابن ابن عمر

معلومات إضافية