الي من يقف وراء الحملة المنظمة التي تسبح عكس تيار الإصلاح في قطاع الصحة

عندما تكون هناك جهات مصرة علي مقاومة أي فكرة فإنها تضع خططا منظمة وتحدد استراتجيات وتعد البدائل وتستفيد من الفرص خاصة اذا كانت لها دراية بتقنيات لبربوكاندا والدعاية الإعلامية وهكذا قد لوحظ أن هناك فعلا جهات إعلامية نشطة تتخذ من وسائل الاتصال الاجتماعي وأحيانا تجد مؤازرة من قنوات الاتصال الجماهري كبعض قنوات التلفزة للأسف التي تمد لها يد العون عندما يصعب عليها اختراق جدار المجتمع المغلق.

 وفي هذا الإطار تم رصد العديد من محاولات التشويه والتشكيك استهدف بشكل محدد الإجراءات التنظيمية ومتابعة بعض إجراءات تطبيق قوانين الصيدلة التي باشرها وزارة الصحة منذ تسلمه مقاليد القطاع فقد ، اتخذت هذه الحملات المنظمة عدة أنماط فقد تكون الحملة عامة تستهدف التشكيك وبعث روح الإحباط في أوساط المرضي ومرافقيهم وقد تتخذ أشكالا اخري مفبركة كأزمات مختلقة أمام المصحات والعيادات والصيدليات وقد تكون علي شكل إنتاج شائعات مكشوفة من قبيل موت هنا وإهمال هناك أو نقص تجهيزات أو معدات أو سيارات إسعاف أو حالات تصرفات متعمدة من وكلاء صحيين او اطباء كل هذا يتصدره استهداف شخصي للوزير وادعاء انه فشل في تطبيق الإجراءات وان السكان تضرروا من هذه الاجراءات وان الدواء نفد من إلسوق ، وان المستشفيات خاوية ولا تستطيع تأمين العلاج وان نظام الاقتناء والتموين بالأدوية عاجز ومخازن شركة الدواء ( كامك) فارغة رغم اكتظاظ مخازنها بالأدوية المختلفة وان الوزارة عاجزة عن توقيف المزورين وتستهدف المستضعفين وان السماء آخذة في النص مع ويوم القيامة جاء

وكدليل علي هذه الحملات الممنهجة والتي تتحين الغرص ظهر الذباب الاكتروني يشوش علي إجراءات رقابة فيروس كورنا واتهمت الوزارة بانها تتستر علي المرض بل تنشر المرض عن طريق إطلاق سراح الأشخاص القادمين من مكان الوباء، كل هذا مقرون بغوغائية تظهر الوزير وكانه فشل وتحاول اظهار ادراته ومصالحه واطقمه ومستشفياته ومستوصفاته بانها عاجزة عن تقديم خدمات من أي نوع دون أن ينسي هؤلاء المغرصون أن الوزير الحالي قد ولي عن التعهدات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية في محاولات يائسة لدق اسفين بين الوزير والرئيس والوزير الأول.

وأمام هذا الوضع فاننا نؤكد من موقع المسؤ لية وليس من باب الدعاية ولا الاطراء علي ما يلي:

١. أن هناك خطوات اعدة قد تم قطعها علي طريق إصلاح القطاع رغم قصر الفترة ومحدودية الوسائل وهي اصلاحات سيتم قطف ثمارهارها علي الساكنة قريبا أن شاء الله

٢. أن وجود هذه الحملات المنظمة والمفبركة دليل ومؤشر واضح علي أن الإجراءات الإصلاحية بدأت تعطي نتائج اولية مبشرة لأن من يقف وراءها وأمامها في أغلب الأحوال، اما متضررين من الإصلاح أو متعاطفين معهم أو مغرر بهم

٣. نخبر السكان أن هناك حزمة من الإجراءات سيتم اتخاذها قريبا ستعزز النظام الصحي وبناء المؤسات ومحاربة الفوضي التي كان قطاع الصحة يشهدها.

٤.أن الأولوية ستعطي لتعزيز الثقة بالنظام الصحي وتشجيع الطواقم الصحية لكي تكون قادرة علي التكفل بمرتادي المنشئات الصحية في احسن الظروف

٥. اما بخصوص المحأور التي تم البدأ بها فسوف كقطاع الدواء فستشهد الساحة في القريب العاجل تغير في أسعار الأدوية وتوحيدها و التركيز علي توفر الادية الأساسية في كل الصيدليات والمستودعات وكذلك تنظيم الممارسة في القطاع الخاص

٥.بالنسبة لمواجهة هذه الحملات والتعامل معها تؤكد الوزارة أن سياستها في التعاطي مع الإعلام ثابتة ولن تتغير وهي مبنية علي الصدق في الخبر والشفافية مع المواطن وعدم قبول الظلم تحت أي طائلة سواء ظلم المواطن أو مقدم الخدمة وستحقق في كل قضية حتي لا يظلم أحد

 

الدكتور محمد ممد

معلومات إضافية