عندما يكذب وزير العدل أمام البرلمان...!

Share

من قال إن غوبلز وزير إعلام هتلر الشهير قد مات ! لقد رحل الرجل جسديا لكنه مازال حيا يرزق بيننا بل و أكثر من ذلك فإن معالي السيد وزير العدل الموريتاني ذ عابدين ولد الخير فاق غوبلز بكثير بعد أن طور نظريته الشهيرة " أكذبو ثم أكذبو حتي

يعلق شيئ في أذهان الجماهير " فقد زاد عليه بكذبات وكذبات حتي يصدقه الشيوخ والنواب والرئيس أو

 يعلق شيئ في أذهان الناس ولربما هو نفسه صدق شيئ مما يقول , ورغم الحقائق الصادمة التي واجه بها الشيوخ معالي الوزير فلم يجد حرجا في أن يقف مستقيما والعرق يتصبب من جبينه كأي متهم يريد أن يتهرب من الحقيقة الفاضحة, ويتنكر لحقيقة عدالته المنهارة بكل جرائة لكن حقيقة واقع قطاع العدالة المنهار  في البلد لم تعد سرا ولا حكرا في دهاليز القضاء وأروقة وزارته  ولم يعد بالامكان إخفاء الفساد المستشري فيها والذي اكتوت بناره ساكنة انواشوط بصورة عامة وضحايا الظلم والاضطهاد المطالبين بحقوقهم أمام عدالة فقدت كل مصداقيتها ولم يعد بالإمكان  مهما تطورت وسائل الدعاية المزيفة ومساحيق التجميل المضللة وألاعيب التلفزة الوطنية حجب واقعها فالظلم والفساد يتطاير شررهما بسرعة فائقة ,هل يعتقد معالي الوزير أن  بالإمكان التسترعلي مسابقات من فئة خمس نجوم مفصلة علي مقاسات معروفة سلفا ومسابقة أو فضيحة الموثقون خير دليل وعندما لجأ المتسابقون الي القضاء إستدعي معاليه القاضي وطلب منه عدم البت في القضية ! ولا زالت الي اللحظة طي النسيان, ومسابقة القضاة المدراء مهزلة المهازل فلان وفلان و...و ... الكل يتحدث عن أسماء الستة وكيف تمت محاصصتهم في عملية تحايل رهيبة من نوعها فقد تم التلاعب بالرئيس الذي سبق وحلف بأغلظ الأيمان أن يضع حدا لمسابقات الانتقاء المهني سيئة الصيت , فقد قدمت له المسابقة الجديدة علي أن الهدف منها هو اكتتاب قضاة اقتصاديين وماليين كل هذا لأن فلانا وعلانا يحمل المتريز في الاقتصاد ....لو كان الأمر كذلك لما تم رمية الكفائات القضائية القادمة من المؤسسات الاقتصادية الدولية وذات الخبرة المشهود لها بعيدا لمجرد أنها لم تصطف علي باب الوزير ثم لماذا يتم تجاهل الطلبة القضاة أو ليس من بينهم ستة يحملون المتريز في الاقتصاد! وهم الدفعة المشهود لها بكثرة الكفاءات الاقتصادية و القانونية , ولأعجب من كل ذلك تلاعبه بالقضاة والرأي العام في الوقت الذي يتبجح بتبعية جهاز النيابة العامة له وهي التي أوقفت نهاية 2011 انتخابات ودادية القضاة الشيئ الذي ماكان لها أن تقدم عليه دون توجيهات مباشرة من معاليه , اعترف بكل جرائة أمام الشيبوخ بمساندة قضاة اخرين في ترخيص جمعيتهم وهل بعد هذا تدخل !

لوقدروكان غوبلز جالسا بين الشيوخ تحت قبة البرلمان الموريتاني لرفع قبعته وانحني أمام معالي وزير العدل احتراما وتقديرا علي مجهوداته الكبيرة ليس في مجال تطوير البنية التحتية بل لتطويره نظرية أكذب ثم أكذب فلا بد أن يصدقك الناس.

 

سيد أحمد ولد محمد الأمين

عن تقدم

Share

معلومات إضافية